استخراج بذور الكتان، التهديد الثلاثي ضد الشيخوخة وأضرار أشعة الشمس

استخراج بذور الكتان، التهديد الثلاثي ضد الشيخوخة وأضرار أشعة الشمس


بذور الكتان مصدر جيد من المنغنيز وفيتامين ب 1، والمغنيسيوم، ولكن قوة رئيسية عندما يتعلق الأمر بالأحماض الدهنية أوميغا-3. بعض الدراسات أشارت إلى أن flaxseeds قد تقلل من مستويات الكوليسترول في الدم، خاصة في النساء، وقد يستفيد الأفراد مع أنواع معينة من السرطان. في الواقع، في الدراسات الحيوانية والأحماض الدهنية أوميغا-3 الموجودة في بذور الكتان (علاء) تحول دون حدوث الورم والنمو. ويبدو أيضا لديها القدرة على تحقيق الاستقرار في مستويات السكر في الدم.

بذور الكتان مرتفع أيضا في "lignans،" نوع من الإستروجين التي أظهرت بعض القدرة على حماية ضد السرطانات الحساسة للهرمونات. كما أبدت Lignans في دراسات للمساعدة في منع تصلب الشرايين والحفاظ على اللوحة من بناء داخلها. الأحماض الدهنية أوميغا-3 قد تلعب أيضا دوراً في الحفاظ على إيقاع القلب الطبيعي، وعلاء و lignans قد تساعد في تقليل ردود الفعل الملتهبة التي يمكن أن تؤدي إلى باركنسون، الربو، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية.

السلطة هذه الثلاثة مكونات من بذور الكتان – lignans، الأحماض الدهنية أوميغا-3 ومضادات الأكسدة – أيضا لديها القدرة على الاستفادة صحة جلدنا. وإليك بعض الأمثلة:

تبقى الأحماض الدهنية الجلد رطب، رطبة، وسلس، منع التجفيف وتقليل مظهر الخطوط الدقيقة والتجاعيد والبلادة.

المواد المضادة للأكسدة تساعد على حماية الجلد من الجذور الحرة، إبطاء مؤكسد الضرر وحماية من الأشعة فوق البنفسجية.

خصائص مضادة للالتهابات تساعد على تقليل تهيج الجلد والتهاب، وخفض الإحمرار والطفح الجلدي. وفي الواقع، غالباً ما يوصي بزيت بذور الكتان لعلاج الوردية، والصدفية، والاكزيما.

الزيوت الطبيعية لبذور الكتان معروفة للمساعدة على تشجيع الشفاء، وتستخدم في علاج التخلص من حب الشباب والجروح. الأحماض الدهنية التي تساعد بطبيعة الحال تحقيق التوازن بين الزيوت داخل الجلد.

الطبقة الدهنية من الجلد يميل إلى تسطيح ويتقلص مع تقدمنا في العمر. الأحماض الدهنية في زيت بذور الكتان تساعد على إعادة مرونة، إخفاء التجاعيد وممتلئ الجسم الجلد العودة إلى مظهر أكثر شباباً.

Lignans في بذور الكتان تساعد الجلد في المساعدة على عكس علامات الشيخوخة.